رحلة إلى الأغواط (2)

اطلع على الجزء الأول

أول ما لفت انتباهي لدى دخلونا الأغواط هو الخُضرة التي تملأ المكان، عرفت فيما بعد أن المدينة كانت محاطة قديما بواحات كبيرة من النخيل قبل أن يقوم جيش المستعمر الفرنسي بإزالتها لشق الطرق التي تُسهل له سيطرته عليها. الماضي هناك له علاقة شديدة بالحاضر، كل مكان له تاريخه الخاص، هذا ما أحسست به و كل شاب من الأغواط كان يحكي لي بفخر عن ثورة أهل المنطقة على المستعمر الفرنسي بقيادة القائد البطل الناصر بن شهرة الذي كنت لأول مرة أسمع عنه و عن ثورته الكبيرة ضد المستعمر الفرنسي و عن تاريخه النضالي الكبير، ووجدت أنه من الغريب جدا كيف أننا لم نقرأ عن سيرة هذا الرجل العظيم في المدرسة، و على ما أعتقد أن إسم هذا المجاهد لم يذكر أبدا في كتب التاريخ المدرسية بجميع أطوارها !!.

مدخل مدينة الأغواط

مدخل مدينة الأغواط

و يحكي شباب الأغواط كذلك كيف أن أجدادهم الأوائل حطوا رحالهم هنا بعد أن قدموا من اليمن مع رحلة أبي زيد الهلالي و أنهم كانوا مجموعة من القبائل تسمى كل واحدة منها غوطا، فاجتمعت لتشكل الأغواط. أما عن حرف الغين الذي ينطقه أهل المنطقة قافا، فقد قيل لي أن هناك قبيلة عربية من مكة تنطق الغين قافا و أن أهل الأغواط من أكثر العرب الذين يصونون لسان الضاد و هذا ما وقفت عليه هناك إبان زيارتنا القصيرة.

في المدينة استقبلنا شباب الأغواط، كان رياض هناك بسيارته البيضاء اللون التي لم أستطع التعرف على ماركتها. عبد القادر كذلك كان هناك و أيضا يونس. توجهنا في ثلاث سيارات مستقلة إلى فندق في وسط المدينة يسمى فندق مرحبا، و حسب ما قيل لي فإن هذا الفندق هو أقدم فندق في المدينة و هو يأخذ شكلا تراثيا تقليدي العمران  بأقواسه المتعددة و مختلف التشكيلات التراثية التي يحتفي بها المكان كالزرابي و اللوحات التشكيلية التي تبرز الطابع الثقافي للمنطقة و غيرها. هذا الفندق يتبع لمؤسسة التسير السياحي و هي مؤسسة عمومية، و على الرغم من شكله العمراني الجذاب إلا أن الفندق يحتاج لبعض الإهتمام الخاص، أخبرني بعض شباب الأغواط أن الفندق تعرض للنهب خلال الإحتجاجات التي شهدتها الجزائر في شهر جانفي 2011 و التي عرفت باحتجاجات الزيت و السكر و أنه خلال تلك الإحتجاجات تم سرقة العديد من اللوازم التي كانت بالموقع و تخريب الكثير مما بالفندق. إلا أنه بعد هدوء الأوضاع عاد الفندق للعمل بشكل عادي و لكن ليس بنفس روعة ماكان عليه في الماضي، أتمنى فقط أن يعمل القائمون على المؤسسة على ترميم الفندق لأنه يشكل بحق واجهة ثقافية و سياحية للمدينة.

مدخل فندق مرحبا

مدخل فندق مرحبا

حوض صغير بوسك الفندق

حوض صغير بوسط الفندق

بعد أن ارتحنا قليلا في الفندق تم عزمنا على الغداء في منزل حسام، حسام شاب آخر من جمعية شباب الأغواط الثقافية، قدم لنا حسام في منزله العائلي طبق الكسكسي وهو الأكلة التقليدية التي تعرف بها مناطق عدة في الجزائر وقد كان كرما بالغا منه أن يتحفنا بتلك الأكلة اللذيذة بعد سفر طويل، رياض قال لي أنه من العيب أن نأكل الطعام من أو يوم في الفندق، ألم أقل لكم أن أهل الأغواط أهل كرم؟.

الكسكسي بالللحم الذي تناولناه ببيت حسام

الكسكسي بالللحم الذي تناولناه ببيت حسام

بعد غدائنا ذاك توجهنا إلى إحدى كليات جامعة الأغواط و التي تحمل اسم الشهيد البطل عمار ثليجي، حيث كان هناك الكثير من الطلبة ينتظرون الأصدقاء من أعضاء GDG و كذلك أعضاء نادي CSE للتعريف بمطوري غوغل و إعطاء نبذة عن بعض مشاريعهم. و على رغم من العياء الذي أصاب الجميع إلا أن الإستقبال الطيب الذي لقيناه هناك بدد كل تعب و عياء.

بعد محاضرة مجموعة مطوري غوغل عدنا إلى الفندق في صحبة مجموعة من شباب الأغواط بعد أن كنا تعرفنا على مجموعة أخرى من شباب الجامعة، هناك التقينا بطه زروقي. كنت أعرف طه منذ وقت طويل بحكم أنه مصمم لعديد المشاريع على الويب. لكن في تلك الليلة لم أتعرف عليه، بدا لي طه أكبر بكثير مما يبدو عليه على الأنترنت.

لوحة زيتية

لوحة أعجبتني معلقة بمدخل غرفتنا بالفندق

طه أستاذ جامعي بجامعة البويرة و قد كان أحد المدعوين لإلقاء مداخلة حول عدد من مشاريعه التي تخدم العربية على الأنترنت. بعد استراحة قصيرة في الفندق اتجهنا إلى مطعم وسط المدينة و قد كان مطعما جميلا تناولنا به  وجبة العشاء. كانت وجبة دسمة مدججة باللحم، أعترف أنني أكلت تلك الليلة حتى كدت أصاب بالتخمة، من عادتي أن آكل كثيرا عندما يشاركني الآخرون في الأكل و في تلك الليلة كان هناك الكثير من المشاركين و الكثير من الأكل كذلك :).
طعام

بعد العشاء تمشينا قليلا تحت نور القمر في ساحة عامة وسط المدينة، هناك مثل جزائري شهير طبقناه تلك الليلة يقول “تعشى و تمشى”، ، تحت نور قمر تلك الليلة البهيجة تعرفت على شاب آخر من شباب الأغواط الناشطين، قاسم. قاسم مسرحي و مهتم بالثقافة و الفن، وجدت في قاسم ما كنت أبحث عنه، رفيق يمكن أن أختلق معه أحاديث في الثقافة و الأدب و المسرح و الشعر و غيرها من المواضيع. كنا قد انقسمنا لمجموعات و نحن نتنزه ليلا، شكلت و قاسم و أحد أصدقائه و أستاذ قدم من مدينة المسيلة مجموعة، الأستاذ الذي كان برفقتنا كبير في السن، كان مثقفا لدرجة كبيرة و هادئ و يسمع بإنصات لمن يتكلم. عرفت فيما بعد أنه كان أحد المدعويين لالقاء محاضرة حول اللغة العربية و قد رافقنا طوال رحلتنا في المدينة.
في تلك الليلة زرنا أحد المتاحف وسط المدينة، المتحف كان عبارة عن كنيسة بناها المستعمر الفرنسي، حولت الى متحف تاريخي بعد الاستقلال و هو يضم الكثير من التحف التي اكتشفت في ولاية الأغواط و أكتشفها أنا لأول مرة، وقد كان من بين التحف مجموعة من الأحجار التي تعود لما قبل التاريخ و التي كان يعتمد عليها الإنسان البدائي في معيشته. كذلك نقوش صخرية لديناصورات عاشت بالمنطقة، نعم ديناصورات (يفسر ذلك إحتياطي الغاز بحاسي رمل 😉 ). و أغرب ما أكشفته في المتحف هو وجود منطقة غير بعيدة عن مدينة الأغواط بها حفرة كبيرة جدا ناجمة عن سقوط نيزك فضائي، إنه لمن المدهش و العجيب أن تكون هناك منطقة ما بالجزائر سقط بها نيزك من الفضاء الخارجي وحسب ما عرفت من المرشد فإن هذه المنقطة تعد واحدة من اثنتين فقط موجودتان بالعالم، الأخرى موجودة بالولايات المتحدة، لا أذكر أننا قرأنا عن هذا بالمدرسة. لا أريد أن أذكر هنا المناطق السياحية التي تزخر بها الأغواط و من بينها هذه الحفرة العملاقة لأنني سأحاول تخصيص موضوع كامل للحديث عن السياحة بهذا الجزء من الجزائر، لكن من الجميل فقط أن تعرفوا ذلك مسبقا.

بعض ما في المتحف

بعض ما في المتحف

رجعنا إلى الفندق في وقت متأخر، ولم أكن قد حضّرت بعد موضوع مداخلتي و الذي كان حول التدوين و مساهمته في إثراء المحتوى العربي على النت، أنا كسول، أعترف بهذا، و دائما ما أؤدي الأمور حين يضغط علي الوقت. الإتصال بالإنترنت كان مقطوعا في الفندق، الأمر الذي جعلني أعتمد في التحضير لمداخلتي حول ما أملكه من معلومات مسبقة حول التدوين. أخذ مني التحضير فترة طويلة، و لم أخلد للنوم إلا بعد الساعة الثانية ليلا…

انتظروا الجزء الثالث من الرحلة 🙂

Advertisements

11 thoughts on “رحلة إلى الأغواط (2)

  1. ما أروع الأغواط، خاصة لما يكتب عنها مدون بحجم الدكتور قادة زاوي

  2. بارك الله أخي قادة, لقد سعدت بلقائك هناك فإن هذه الرحلة كانت حتما من أروع الرحلات بحياتي سواءا من ناحية الناس الرائعين الذين عرفتهم أو من ناحية اكتشاف هذه المدينة الرائعة
    سأحاول إدلاء دلوي و كتابة موضوع عن الرحلة لاحقا ان شاء الله

  3. اسماعيل: عزيزي تستاهل الأغواط و ناسها، و على فكرة انا لست بدكتور، هو فقط لقب أطلق علي بالصدفة.
    وليد: و أنا الأسعد بلقائك صديقي :)، الأغواط جمعتنا على الخير و المحبة و المتعة، أشجعك على أن تتحفنا ببعض مشاهداتك من هناك، هذا أقل ما يمكن أن نقدمه للأغواط.

  4. قادة في الاغواط، قصة ستكتب في كتاب القراءة العام المقبل..
    بارك الله في كل من حضر ،ايام لن تنسى لكنها ستتكرر مرات و مرات و الجايات اكثر من الرايحات.

  5. و كأنني أقرأ في رواية لأحد الروائيين الكبار كأمثال رضوى عشور أو محمد دلومي …. تحية إكبار لك أخي قادة الزاوي على كرم قلمك و واصل فنحن ننتظر بشوق أحداث الجزء الثالث الجزء الثالث

    و لحد الأن اسمي يذكر في الجزئين ههههههه

  6. Śkymedadö: هي رائعة باناسها
    غير معروف: الى ذلك الحد؟؟!!! ان شاء الله
    رياض: احمممم، خجلتني يا رياض، على الرغم من ان الاغواط اكبر من جميع الاسماء التي ذكرتها وهي تستحق الافضل 🙂

  7. التنبيهات: رحلة إلى الأغواط (3) | خَرْبشة

  8. والله انا من مدينة بجاية عامل بالاغواط بالضبط ناصر بن شهرة
    ويعجبني كرم شعب واهل الاغواط حقا وناسها ناس خير واحب التعرف على شباب الاغواط لتبادل معرفة العاداتهم والتقاليد بيننا وشكرا

  9. بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيد الخلق أجمعين . أما بعد السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكاته في بداية كلامي أوجه تحية حارة وخالصة من أعماق القلب الى أخي قادة وأشكر كل من كان سببا لجعل أخي يكتب هذه العبارات الجميلة عن ولاية الأغواط …. ونسأل الله أن يجعل كل الجزائر وكل الدول العربة المسلمة سخاءا رخاء وأمنا وأمانا و سائر بلاد المسلمين و الصلاة و السلام على خير المرسلين رحمة للعالمين

شاركنا رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s