أبو الديموقراطية !

يردد بعد وفاة الرئيس السابق الشاذلي بن جديد رحمه الله وصف له لم أسمع به قبلا و الرجل حي وهو “ابو الديموقراطية”، الاعلام الذي يسوق لصورة الرئيس الديموقراطي تناسى أو يتناسى أنه في عهد ذلك الرئيس انتشر الفقر و الجوع و البطالة و أفلست مؤسسات الدولة و أحيلت على التعاقد الكثير من الشركات التي كانت تستر الالاف من أبناء الأحياء الفقيرة. وأنه خلال فترة حكمه بطلت الكثير من المشاريع و تدهورت التنمية إلى أن أدت الأوضاع بالجزائريين الى الخروج في مظاهرات منددين بالأوضاع المزرية التي آلوا اليها و آل إليها من بعدهم الوطن. فقتل منهم من قتل و جرح منهم من جرح و اعتقل منهم من اعتقل. يوم واحد فقط يفصل ما يبن الذكرى الرابعة و العشرين لأحداث أكتوبر و ما بين وفاة الرئيس الشابق، ليتناسى الكل أن الديموقراطية التي فتحت على مصراعيها عام 89 بشقيها السياسي و الاعلامي و حتى الاقتصادي إنما جاءت محمولة على أنعاش 160 شهيد.

إنهم آباء الديموقراطية أولئك الذي وقعوا بدمائهم نهاية عصر الحزب الواحد و الكلمة الوحيدة و الصحيفة الوحيدة و الشركة الوحيدة. إنهم آباء الديموقراطية أولئك الذين أجبروا “أب الدموقراطية” على أن يكون ديموقراطيا.
فرحم الله شهداء الامة ورموزها.

Advertisements

شاركنا رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s