التشيات , ولمن ؟

في حقيقة الامر اصبح الذل او كما يسميه اخرون  بالعامية التشيات صفة اهل العلم والامر بالمعروف و النهي عن المنكر او من نحسبهم كذلك , الم يعد من شيمنا ان نعتز بشخصيتنا التي تحرم علينا ان ننحني للاخر ام ان عهد العزة ولى مع قدوم شعار العزة  , لا احسب طبعا ان المثقف الجزائري بامكانه ان يكون جدارا منيعا ضد القوى الخارقة لراسمي الهاوية والمهزلة ولكن المشاركة في الزيف امر يجعلنا نفكر … هل نحن نفكر ؟

اظن على السي حراوبية ان يجرد الجامعة من المصطلحات النزيهة للعلم تلك التي صارت تستخدم في غير محلها واقصد بذلك الشيتة التي تمارسها ادارة الجامعات و الاساتذة الجامعيون و المنظمات الطلابية في هذه الوقت من الذل , علينا ان نصمت وندع السفينة لمن يقودها هكذا يفكر مثقفونا او بالاحرى ليتهم يفكرون انهم عالة على التفكير في البلد , ويشمئزون بالقول : لقد اصبح الطلبة مجرد اطفال في لا كريش  , حقيقة هم كذلك ولولا انتم لكانوا رجالا .

ان المثقف في الغرب يشارك بقراراته الحاسمة في الدولة ولا يهمه راي كائن , فحرية الفكر هي من يصنع وجوده , اما عندنا فان الاستاذ الجامعي يشيت لا لانه مضطر الى التشييت وليته كان كذلك لعذرناه ولكنه يشيت من اجل الشيتة فالتشيات غاية في حد ذاته , فالامر كله يدور في المصالح ولا غير , افبعد كل هذا نريد للجامعة ان تنجب اجيالا , اهؤلاء من قال فيهم نبي الله عليه الصلاة والسلام : كاد المعلم ان يكون رسولا , ليس الامر مدعاة للضحك او للسخرية بقدر ما هو مدعاة للبكاء بل النواح  . . .

Advertisements

شاركنا رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s